Thursday, April 26, 2007

موازين القوة


أقف على الكورنيش و لا يشغلنى الا الهروب من تيارات الهواء البارد مع المحافظة على رؤية واضحة للسيارات القادمة على طريق الكورنيش ...لم تكن فكرة التى شيرت (النصف مكممة) جيدة على الاطلاق , فالاسكندرية مولعة بالتمرد على ما كل ما يقال فى النشرة الجوية ... يتأخر صديقى ... و تزداد حالة التجمد
لسبب ما تقف بجوارى امرأة و طفل يمسك ببندقية لعبة يصوبها للمارة , بنظرة واحد أخمن ان الطفل لايحتاج ان يستخدم اكثر من يدة اليمنى عندما يسأله احدهم عن سنة , و انا لن أفعل فبالتأكيد لن يأخر صديقى الى هذا الحد
يفرغ الطفل من الطلاق النار على المارة و يقرر فجأة ان يصوب بندقيتة الي !! ... يصوبها بتحد ثم يضغط زنادها البلاستيكى فتخرج اصوات مسجلة لمعركة سينمائية كاملة (مدافع , مسدسات , قنابل... و اشياء اخرى ) ... يستمر فى الضغط بنظرة باردة خالية من اى متعة توفرها له اللعبة كما لو انه يقصد فعلا ان يقتلنى ... و يستمر الصوت ... اتمنى ان تفرغ البطاريات , لكنها لم تفعل ... او ان هذة اللعبة اكثر تطورا من العابنا القديمة و تعمل بتكنولوجيا ال RTYH 4152 مثلا او شئ من هذا الهراء
ارمقة بنظرة حادة لكنه لا يكل و لا يحول نظرتة المستفزة عنى ... حاولت ان اتجاهل الموقف لكنه صعب ... فانا تحت امطار من الرصاص و القنابل و المدافع الرشاشة ...و .... انتظر !!! ... ماذا تفعل اصوات السيوف داخل هذة المعمعة النارية !!! ... اين المنطقية يا صناع الالعاب ؟! .. الولد يحمل بندقية !!! ....
بدأت اعصابى تجهد من هذه الحرب التى تشن ضدى على قارعة الطريق ... و بدأت احرج من المارة فى الشارع و هم يشاهدوننى اقف مكتوف الايدى امام هذا الظلم الواقع على
قررت ان ارد الهجوم و صنعت من يدى شكل المسدس الطفولى الشهير و صوبتة للولد ...و اطلقت صوت مبحوح منخفض حتى يصل للطفل فقط و ليس لامة .... طاااخ
لا يتأثر الطفل و يستمر فى اطلاق لعبتة السخيفة
اكرر المحاولة ... طاااخ .... لا يهتم ...
لا يحرك يدة بعيدا عن زر اطلاق الاصوات المزعج
اطلق ثانيا ... طاخ ...
ثم اقول : قتلتك ... (ثم ضحكة سمجة : هيهيهيي)
- لا
- ايوة قتلتك ... طاخ
- لا
- طاخ ... طاخ ... طاخ ... قتلتاااااااااااااااك ( على وزن لا لا لاااالاااا... الشهيرة)
- لاء ... لاء ... لاء (ينفعل الطفل)

يترك الزناد لاول مرة و يمسك البندقية بما يشبة الشومة ... لم اكن متأكد من نواياه حتى هذة اللحظة ... يرفعها فى الهواء ... و ينزل بها تماما على النظارة ... يجيد هذا الطفل اختيار نقط الضعف ...
اتجنب الضربة ...
هو لازال يطلق صيحات الحرب : لاء ... لاء ....
و يستعد لتسديد الضربة الثانية ... يرفع البندقية فى الهواء ...اتلقفها انا ... تقبع الان ترسانتة الحربية كلها بكفى ... فيبدأ باصدار ذلك الصوت الشبية بصافرة الانذار ... تلتقت امة ... نعم !!! .. اين كانت طوال المعركة؟!!! ...
ترمقة الام بنظرة و تصرخ : ولد !!!
و لاننى لم اكن واثقا تماما من منا كانت تقصدة بالكلمة فقد تركت طرف البندقية من يدى فى الحال
جذب الطفل بندقيتة ثم جذبتة امة من يدة و ابتعدوا

رجعت انا لوقفتى الوقورة دون ان اعير ادنى اهتمام لذلك الشخص الجالس على المقهى يبتسم و يحكى لاصدقائة عن موقف طريف شاهدة للتو فى الشارع ...
ثم سرحت كعادتى فى بعض الافكار المتعلقة بسياسة الشرق الاوسط و موازين القوة فى المنطقة


Labels:

Posted by S H E B A K at 4:53 PM 11 comments



Wednesday, April 25, 2007

i'm HAPPY


عندما تكون سعيدا ... قلها
عشان لما تتنيل تفتكر انك كنت سعيد مرة قبل كدة
و عشان لما بتكون مكتئب بتقرف كل اللى حواليك
فعلى الاقل قولهم لما تكون مبسوط


Labels:

Posted by S H E B A K at 12:09 PM 11 comments



Monday, April 23, 2007

diggnation



هذة سيداتى انساتى سادتى هى نهاية عصر التلفزيون كما نعرفة ...

فى خلال السنتين اللى فاتوا تطور الانترنت بشكل مذهل (على الاقل بالنسبه لى) ...
كنت قبل ذلك اتصفح الشبكة و اقتنص المتاح (مزيكا, افلام...)
اما الان فكل شئ متاح ... و ده بيحطك قدام السؤال المحير دائما للجنس البشرى بشكل عام :
انت عايز ايه ؟
بالتدريج خلال السنتين دول انقطعت علاقتى بالتلفزيون تقريبا ..
فانا لا اجد اساسا الوقت الكافى لاتابع اطنان الاشياء المفيدة و المهمة و المسلية التى يوفرها الاترنت امامى كل ساعة
طبعا من كلامى ده حضرتك طلعت بنتيجة ... ايوة ... فعلا ... انا مدمن انترنت ... مش هنكر

احد الطف الحاجات اللى اتابعها مؤخرا على الشبكة العنكبوتية و تثبت فكرة ان الانترنت اصبح اكثر عملية حتى فى مجال البرامج التلفزيونية
برنامج تلفزيونى يذاع فقط على النت يقدمة اتنين مسخرة كدة بيقعدوا على كنبة فى اى حتة معاهم اتنين لاب توب و اتنين بيرة يتم استبدالهم باستمرار
و بيتكلموا على افضل صفحات الويب التى تم اقتراحها عن طريق موقع ديج digg خلال الاسبوع السابق

البرنامج يدعى diggnation و الاتنين انصاف السكرانين دول هما Kevin Rose المتحمس دائما لل(أبل apple ) و تطبيقاته
و Alex Albrecht مستخدم ويندوز (المضلل مثلى تماما ) , البرنامج ليس متخصص فى التكنولوجيا فقط , فالصفحات التى يناقشونها فى البرنامج
هى اختيارات كل مستخدمى الانترنت فى العالم بكل ميولهم
حتى الان تم عرض 94 حلقة من البرنامج و هو يلاقى نجاح منقطع النظير حتى انهم بدأوا يقدمون البرنامج امام جمهور (live) كما فى الحلقة 93 و هى حلقة ظريفة لكن لاانصح بمشاهدتها كاول تعارف لك بهم ...لانها مختلفة عن المود السائد للبرنامج
يصور البرنامج بكاميرا بسيطة مثبتة امامهم ..و لا يستخدم اى نوع من انواع الابهار او الاضاءة او الجرافيكس
و لا يخضع لاى رقابه من اى نوع فهو لا يذاع على التلفزيون اساسا ...
و اظن ده واضح من نوع المشروبات اللى فى اخر الحلقة احيانا بتكون عملت شغل

لتحميل الحلقات بالكامل ....اذهب هنا
لمشاهدة اجزاء من الحلقات على اليوتيوب بدون تحميل ... اذهب هنا


Labels:

Posted by S H E B A K at 12:07 PM 2 comments



Wednesday, April 04, 2007

محاولة انقاذ



مش عارف لية اليوتيوب خلى الصوت فى الفيديو متأخر شوية!!!


Labels: ,

Posted by S H E B A K at 2:49 PM 15 comments